About Dr. Frank Darwiche

Dr et professeur en philosophie, auteur de "Heidegger: le divin et le Quadriparti", amoureux du vin et de la bonne vie!

Author Archive | Dr. Frank Darwiche

مرأةٌ جوهر كتاب

  أنا كتابٌ لا تحدّه الصفحاتُ، أمامي مدافعٌ تودّ بطلقاتها وضعَ فواصلٍ تفصلني عن معادي.   أمامي أيسٌ يضع في صُلبيَ حركاتٍ تحرّك أحشائي لتقيّدها، فتخضّها أرجائي وتبصقها أمعائي.   تحتي ثلوجٌ تريدني مستريحةً خامدة تتلفّقني وتمحي دهوري فلا ينبت عشبٌ ولا تمطر الدوالي.   على مياه ملاعبي بجعٌ أسود ضاق ذرعاً بالألوان، وحده لا [...]

Read full story Comments { 2 }

مدخَل

تدخلني فأدخلك، تركد في أمعائي فأحبُكَ وتُغضبني.   كولترِيْن يداعب تنهداتنا فأسقط عليكَ، تقَع فيَّ، وأناديك ريثما يعود إليك دفءُ سوائلي.   أنتشلكَ من تراب ضلعَيَ فتنحلّ وتذوب بين ذراعَي على نغم شموع ميعادي، دمٌ يسري في لعابنا، تلعقه عينايَ قبل لسانِك المجنونِ.   تغمرني فأصبح نوراً يلفُّكَ.   تناديك مشقّاتُ الأيّام، فلا تسمع تدحرج [...]

Read full story Comments { 2 }

قول فتاةٍ شمطاء

  :القول في ما لا يقال كلماتي كاذبة !آهٍ كم أحبُّها كلماتي كجسدي تستودع من يلمسها ،فتخرج حبّاً في متاهات المعرفة سراجاً يضيء لمن خسر الهاوية .فسامره الكلام في زاويةٍ غاوية يرفع كلامي عينيه نحو أرضٍ باقية ترضخ لها السماوات الزائلة .فتهزؤ منها نشواتي العائدة أقوالي أفعالٌ تخشاها الأمثلة تحملها الأحلام نحو يقظاتٍ مستعجِبة ترضِخُ [...]

Read full story Comments { 4 }

مشاهَدة

لا آبه كلمات الآباء وتغاريد الأمّهات الساهية، تتبادلها أيام العائلات المتلاشية. لا أكترث لمن يحفظ الدهور الماضية في تقليدٍ تملاه المآثر والمآكل، يمضغها رجلٌ أفرغته أمُّه من أيّامه فأخصاه أبوه ليبعده عن كيف المرأة. لا أنصتُ لما تشابه فلا يصلني من الشبّان والفتيات إلّا ما تقمعه أنفاسهم فيلهث حقيقة الجسد. لا أنظر إلى النساء لكي [...]

Read full story Comments { 3 }

صباحٌ هازئ

تتنازعني أفكارُ الكون، فأجد نفسي في خضمِّ الكذب حيناً وفي حضن أمهاته أحياناً تحيك قصصُها أيّامَ الحارات المبتسمة، فتنبت المقاهي وتنحسر العائلات فتختبأ خلف أجساد الفتيات اليافعات المغتَصَبة. يراوحني السكون في الصباح يرميني عن شرفات اللّذة الناتئة النائمة ويطرحني على عربات الخضار الصاحية المتردّدة، فتُمطرُ علَي قبلات بائعٍ تركته برجوازية المدينة باكياً أمام باب حانوتي [...]

Read full story Comments { 3 }

عودة

لماذا لا تبكي فتصبح ساقية مساري نحو آنية المستحيل؟ لماذا لا تسامر من لا يعرف من اسمي سوى شذا الكذب يملأ يدَي رجلٍ كرهه روّاد مقاهي الميناء فاستنشق عبير الغَيب، وغرق في آخر بطاقةٍ  حملت آخر كلماتي؟ لماذا لا تضع كيودي العديدة بين صفحات مذكراتك فتغدو ملاذاً لأنفس شوارعنا تحملها القطط الضالة تلعقها الكلاب الشاردة [...]

Read full story Comments { 5 }

فتاةٌ تتوقَّف

حدودي غريبةٌ تتجاوز أفكار رجلٍ نسي زوجاته في حضني الضغِنِ، تتأرجح على كانونٍ بيتيَ فتداعب جُذى الفائت ورمادَ الآتي. حدودي مرقَصٌ تلهو فيه الآلهة فتهجر البشر وتنصهر أفكارها في أعضائي الفرحة المتلاشية، تشارك شارعي الفارغ في حريّة السواد العائد يشدو بين خُصَل شعري المُشرِكِ. حدودي حوضٌ تتعرّى في عزلة قحطه كلماتُ الجواري فتسافر فيها أفئدة [...]

Read full story Comments { 3 }

لنخرج في ليل المرأة

أعطني يدك افتح هذا الباب الأزرق وخض معي في مشاعل المدينة محارق تضحى صخوراً وأحلام لا تعرفها اليقظة إلّا في سواقي مَنَوية  تُقِلّ سفنُها الممحية الرجال نحو كوادر الليل الفاسقة   أعطني يدك فلنشهد التاريخ نسرق لحظاته الأخيرة تلهث هذيان العاطفة تقلّد الزهور القاتمة في حقول العدل المحروقة تشتمها الشمس ويتفاداها القمر   تعال معي [...]

Read full story Comments { 3 }

جسد امرأة ثائر

آه، هذا الجسد الثائر يضع ويخسر حدوده يسامر خسائر البشر تحدّثه وتغتصب ساعاته تقتله وتحولّه أياما دون أيام   هذا الجسد الحائر يدور ويدور يحاكي فيوض الدماء الّتي تهجر كيانه يبكيها وتحوي رسائله تزدري العالم وألوانه تأوي أوغاده وأنذاله تحضنهم فتحضن نفسها وتتملّق   جسد يداه تمسكان بالثلوج تداعبان زوال الحياة في خضّم شرائع الكذب [...]

Read full story Comments { 4 }

من خلف

  أرى العالم من خلف نافذة لوحاتها مكسورة.   تتأرجح كبائن الجندول مازحةً باحثةً يأكلها الثلج ولا يتعبها يتركها تجري على صفحات الأيام البيضاء لا يشوبها شغفٌ ولا تلمسها شهوة.   أرى العالم وأنظر إلى جسدي العاري فيهتف إلى أصابعي ويذكّرني بأنّه آخر ملاذ دفء العالم فاضطرب وأغازل نفسي حتّى أصبح شِعراً ينسيني ضجر الملائكة [...]

Read full story Comments { 2 }